منظمة حق تدشن الدورة الثانية من برنامج رائدات مجتمعيات من أجل أبين

أبين (عدن السبق) خاص:

دشنت منظمة حق للدفاع عن الحقوق والحريات اليوم السبت 17 نوفمبر 2018م في قاعة نور بمدينة زنجبار دورتها التدريبية الثانية من برنامجها الفصلي ( رائدات مجتمعيات من أجل أبين ) بدء حفل التدشين بآي من الذكر الحكيم تلاها الأخ محفوظ فارع .

بعد ذلك القى الأخ الخضر ميسري رئيس منظمة حق للدفاع عن الحقوق والحريات كلمة رحب في مستهلها بالحاضرين والمشاركات في حفل تدشين الدورة الثانية من برنامج ( رائدات مجتمعيات من أجل أبين ) الذي تنفذه منظمة حق إسهاما منها في توسيع المدارك وزيادة مستوى الوعي القيادي لدى الرائدات المجتمعيات والقيادات النسوية وناشطات المجتمع المدني في أبين وتشجيع مبدأ حق المرأة في المشاركة في صنع القرار ودعم تفاعلها ومساهمتها في حل القضايا المجتمعية وتعزيز إحترام حقوق الإنسان والدفاع عنها في المجتمع المحلي .

كما أوضح الأخ الخضر ميسري في كلمته أن الدورة الثانية من برنامج ( رائدات مجتمعيات من أجل أبين ) التي يدشن اليوم تنفيذ جدولها التدريبي والتأهيلي تأتي بعد النجاح الباهر الذي حققته الدورة التأهيلية والتدريبية الأولى من البرنامج ( دورة شهر أكتوبر) التي نفذتها منظمة حق خلال الفترة 27 – 31 أكتوبر 2018 م بمشاركة 32 رائدة مجتمعية وقيادية نسوية وما قوبلت به من تفاعل طيب مع مواضيعها ومنهجية أدائها والصدى الواسع الذي لاقته داخل وخارج المحافظة وهو أمر يجعلنا كمنظمة ومشاركات ومدربين نشعر بالسعادة والارتياح لما قدمناه جميعا من عمل وتفاعل في الدورة الأولى من البرنامج ، ويفرض علينا في الوقت ذاته أن نحافظ على هذا النجاح الذي تحقق ونبذل جهدا مضاعفا وتفاعلا أكبر لتعزيزه وتطويره في هذه الدورة الثانية التي تدشن اليوم

وبين الخضر الميسري رئيس منظمة حق في كلمته أن هذه الدورة تتميز عن الدورة الأولى من حيث عدد المشاركات إذ سيرتفع عدد المشاركات الى 40 رائدة مجتمعية وقيادية نسوية وناشطة حقوقية وإعلامية وستكون آلية التنفيذ على شكل ورش عمل وحلقات نقاشية وزيارات ميدانية لدراسة ومعاينة بعض المشاريع الريادية المجتمعية على الواقع والوقوف أمام تجربتها في مراحلها المختلفة منذ أن كانت فكرة الى أن اكتمل تنفيذها وتشغيلها وذلك لتشكيل خبرة ووعي متكامل عنها والسعي الى خلق وابتكار مشاريع ريادية مماثلة لها

وأضاف في كلمته أن الدورة الثانية ستستمر لمدة 6 أيام من 17 الى 22 نوفمبر 2018م بفترتين صباحية ومسائية بزيادة يوم عن الدورة السابقة وستشتمل على عدد من المواضيع الهامة للرائدة المجتمعية والقيادية النسوية والناشطات النسويات مثل ثقافة حقوق الإنسان ومفهوم انتهاكات حقوق الإنسان وطرق وأساليب رصدها وتوثيقها والسلم الاجتماعي كما سيضطلع بدور المدربين ومديري ورش العمل والحلقات النقاشية مجموعة من الأكاديميين والخبراء والمختصين الأكفاء وسيتم عقب كل ورشة عمل وحلقة نقاشية استخلاص مخرجات وتوصيات خاصة بها وفي اليوم الأخير من الدورة سننظم ورشة خاصة لوضع التوصيات والمخرجات العامة لكل مواضيع الدورة الثانية .

بعد ذلك قام الأستاذ محمد العولقي بتقديم تقييم شامل للدورة الأول والتي تميزت بالإجابية وكانت ناجحة كما تم شرح آلية العمل التي سيتم اتباعها في الدورة الثانية التي بدأت اليوم و تم تقسيم المشاركات الى مجموعتين وعدد من الفرق .

ستعقد يوم غد الأحد إن شاء الله في زنجبار بحسب جدول الدورة الثانية لبرنامج رائدات من أجل أبين الفعالية الثانية من الدورة حيث سيتم في الجلسة الأولى منها حلقة نقاشية حول ثقافة حقوق الإنسان يقدم فيها المحامي باسم الفقير مداخلة حقوقية وقانونية وتنويرية وفي الجلسة الثانية التي سيديرها الأستاذ محفوظ فارع وهي حلقة موازية لاستخلاص التوصيات والمخرجات حول حقوق الإنسان .

شاهد أيضاً

علاج أكثر من 3700 مريض بعيادات سعودية في الحديدة

وصل إلى العيادات الطبية التغذوية المتنقلة التابعة لمركز الملك سلمان للإغاثة