الخبجي: 7/7 تاريخاً مشؤوماً وأسود وإعلاناً صريحاً عن نهاية ما يسمى بمشروع الوحدة

(عدن السبق)خاص:
يبقى يوم 7/7 تاريخاً مشؤوماً وأسود لمن شاركوا في احتلال الجنوب عام 1994م باستخدام القوة والسلاح والقبائل الشمالية والمجاهدين العائدين من أفغانستان، بالإضافة إلى الفتوى الدينية التي كفرت كل من هو جنوبي وأباحت أمواله وأرضه وعرضه.

كان هذا إعلاناً صريحاً عن نهاية ما يسمى بمشروع الوحدة بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية وجاء تأكيد ذلك من خلال القرارات الدولية في حينها، مثل قرار 926 وقرار 931، التي شددت على أنه لا وحدة بالقوة، ودعت إلى عودة طرفي الصراع والحرب إلى طاولة الحوار.

لكن غرور الطرف الشمالي المنتصر عسكرياً والمهزوم سياسياً حال دون ذلك، ولا تزال هذه القرارات الدولية قيد النظر و دعوتنا للمجتمع الدولي لتفعيلها.
إن إرادة القوة لن تدوم أمام إرادة الحق المتمثلة في قضية شعب الجنوب وحقه في استعادة دولته كاملة السيادة فجنوب 1994 ليس هو جنوب اليوم.

الدكتور/ ناصر الخُبجي
رئيس وحدة شؤون المفاوضات بالمجلس الانتقالي الجنوبي

شاهد أيضاً

اجتماع يبحث خطة لتأمين الزوار في موسم البلدة السياحي بساحل حضرموت

بحث العميد مطيع المنهالي، المدير العام لأمن وشرطة ساحل حضرموت، في اجتماع اليوم الأحد بقادة الوحدات ومدراء الإدارات، في المكلا، خطة