العناوين

باكريت : الشعوب المترابطة تحقق مطالبها وتنال سيادتها

(عدن السبق)متابعات:
أكد الشيخ راجح سعيد باكريت عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، تزامنا مع الذكرى الـ 18 للتصالح والتسامح الجنوبي، إن الشعوب الحرة لاتخضع للظلم ولا يخيفها بطش الظالم، بل يزيدها إصراراً وعزيمةً لكي تفدي تراب وطنها بدمائها وارواحها منطلقين من الأيمان بعدالة قضيتهم.
وقال باكريت : إننا اليوم وفي الذكرى الـ ( 18 ) للتصالح والتسامح الذي يصادف تاريخ 13 يناير، ندرك جيداً ما أثبتته تجارب التاريخ أن الأمم والشعوب المترابطة هي التي تنال مطالبها وتنفرد في سيادتها الوطنية, عندما تدرك جيداً أن قوتها في وحدتها واتحادها في بوتقة واحدة وتحت قيادة واحدة وأن الفرقة والخلاف والتنازع هي الطريق للسقوط, لكن أبناء الجنوب الواحد من المهرة إلى عدن وبقيادتهم الحكيمة الشجاعة ممثلة بالرئيس القائد عيدروس الزُبيدي استدركوا خطر المرحلة, وهبوا إلى ترسيخ مبدأ التصالح والتسامح, الذي يعزز تطلعات ثورتهم ويُعجل بتحقيق اهدافها.
وأشار باكريت، إن الحديث عن التسامح لا يعني أننا متصارعين وغير متسامحين بل هي دعوة توجهنا إلى ضرورة معرفة حقائق الأمور والأحداث التي عاشها الناس في الجنوب خلال الحقبة الماضية، وإن التسامح والتصالح هو أمر قائم على صعيد الواقع الاجتماعي ، إلا أن التأكيد على ذلك يأتي كرد على من يحاول اذكاء خلافات الماضي بين الجنوبيين، إننا في الأصل متصالحين ومتسامحين وتنطلق فكرة التسامح من قوة قضيتنا الواضحة بأننا جميعاً قد استهدفنا في الماضي والحاضر ولربما في المستقبل، كما هي المؤشرات.
وأضاف باكريت “لاشك أننا اليوم في أتم الاستعداد لكل الحروب بمختلف انواعها وأشكالها ، وفي الوقت نفسه ندعوا الى إرساء ثقافة الحوار من أجل السلام العادل والشامل ، ونحن على ثقة في شعبنا الواعي والحضاري التواق لمعانقة قيم الحرية والكرامة والديمقراطية والمتطلع لبناء دولة القانون والمؤسسات ذات طابع فيدرالي عادل يكفل حقوق المجتمع بمختلف فئاتهم وأطيافهم، والقادم أجمل باذن الله.

شاهد أيضاً

في اليوم الثاني للمناقشة العلنية.. مناقشة المشاريع المتأهلة إلى المرحلة النهائية من جائزة الرئيس الزُبيدي للبحوث العلمية من فئة العلوم الطبية

(عدن السبق)متابعات: ناقشت لجنة التحكيم المختصة بجائزة الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي للبحوث العلمية، اليوم، …