المدير العام لمكافحة السرطان يؤكد تجهيز المبنى النووي الطبي “عدن” بمستشفى الصداقة

(عدن السبق)متابعات:

أكد المدير العام للبرنامج الوطني لمكافحة السرطان في وزارة الصحة والسكان ا. د. جمال عبد الحميد ان السرطان يمكن علاجه بالطب النووي حيث يمكن استخدامه مع الخيارات العلاجية الأخرى أو بعدها، كالعلاج الكيميائي والإجراءات الجراحية، إذ يسيطر هذا العلاج على الأعراض لدى العديد من المرضى، فضلاً عن تقليص الأورام وإيقاف نموها لسنوات، و يعد العلاج بالطب النووي أحيانا خيارا مثاليا للمرضى الذين توقفت حالاتهم عن الاستجابة للعلاجات الأخرى.

واضاف ا. د. جمال عبد الحميد منذ عام (2013) كان مشروع انشاء المبنى النووي الطبي في محافظة عدن عبارة عن فكرة، و تبلورت الفكرة عام 2015 عند وصول الاجهزة الى محافظة عدن من المركز الوطني للطاقة الذرية للوكالة الدولية عام 2018 ، وتغيب عنها حضور جهاز (اوت لاب) المتواجد حاليا في مركز اللجنة الوطنية في صنعاء اليمنية ، ونتيجة ما تعانيه البلاد من تحديات ومخاوف وصول الجهاز بامان الى مركز الطب النووي عدن تم الاحتفاظ به الى ان يتم تسهيل و تدليل الصعاب في عملية نقله.

واستعرض ا. د. جمال عبد الحميد مراحل انشاء المبنى النووي الطبي في الدور الارضي في مبنى مستشفى الصداقة من قبل متخصصين وفق معايير ومواصفات عالمية للمراكز الطبية للطاقة النووية على درجة عالية من الحماية بمادة الرصاص لجدران الغرف والابواب والنوافد ، ويعتبر الانطلاقة الاولى للعمل بالاشعاع الذري الطبي في محافظة عدن… وفيه سيتم تنظيم العمل وفق برنامج خاص من مرحلة تحضير المريض واخذ الجلسات ، وبالتالي يتم بقائه الى ان يتم خروجه من باب اخر.

وشدد على اهمية استكمال مشروع الطب النووي في عدن باعتباره السبب الرئيسي للسفر إلى الخارج ، كذلك إعداد الكادر الصحي المتخصص في مجالات الطب النووي والعمل على رسم خطة تدريبية و تاهيلية مبكرة لهم .

واوضح ا. د. جمال عبد الحميد ان العمل بدا في مركز الاورام عام 2013 بمستشفى الصداقة بالدور الرابع والخامس بسعة سريرية( 120 سرير) ويحوي الدور الرابع على قسم الاورام الصلبة،قسم اورام الاطفال والدور الخامس يضم قسم امراض الدم، قسم وحدة المرأة، المختبرات، تتوفر عيادة خاصه بالدم و بوحدة المرأة ويستقبل حالات المرضى من (100 الى 120) معاينة يوميا، يتحمل مركز الاورام العلاجات التشخيصية المتكاملة ويقوم بتوفير العلاجات الكيميائية مجانا حيث توصل تكلفة العلاج لبعض المرضى السرطان اسبوعيا الى (1000) دولار، ومن خلال العمل الجاد استطعنا توفير اكثر من 90 صنفا من الادوية الخاصة بامراض السرطان .

فيما نوه ا. د. جمال عبد الحميد ان اكثر انواع انتشارا سرطان الثديين، سرطان الدم والغدد اللمفاويه، القولون ، الراس والرقبة… و من اسباب انتشار مرض السرطان المبيدات والمواد الكيميائية المسرطنة والتي ترش على الخضروات و الفواكة، تناول الشمه و القات، الثلج الذي يباع في الطرقات، استخدام الاكياس البلاستيكية، كذلك نفايات المصانع، انتشار الأبراج بشكل عشوائي و مبعثر في الكثير من المواقع وفوق أسطح المباني والمدارس.

وتحدث ا. د. جمال عبد الحميد عن خطة البرنامج الوطني لمكافحة السرطان لعام 2024 تضمنتها:
_ وضع حجر الاساس لمركز الاورام والبدء بالبناء.
_ استكمال متابعة مجلس الوزراء باصدار قرار صندوق دعم لمرضى السرطان.
_اقرار الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السرطان.

داعيا الجميع تحمل المسؤولية للحد من انتشار مرض السرطان من خلال برامج التوعية بالكشف المبكر عنه بمشاركة المؤسسات الداعمة لمرضى السرطان للحفاظ على صحة الفرد و المجتمع .

شاكرا بدوره الاهتمام والمتابعة من قبل معالي وزير الدولة محافظ محافظة عدن الاستاذ احمد حامد لملس، ومعالي وزير الصح والسكان الدكتور قاسم بحيبح.

مثمنا الجهود الطيبة لمن تفاعل مع المركز بصورة رئيسية معالي وزير المالية سالم صالح بن بريك، و مؤسسة التواصل للاعمال الانسانية بدعمها السخي لمركز الاورام حتى يتمكن من تقديم الخدمات الطبية لمرضئ السرطان

شاهد أيضاً

رئيس انتقالي الديس الشرقية يجري زيارة عيدية لأسرة الشهيد عفيف علي الوحيري

(عدن السبق)متابعات: قام رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمديرية الديس الشرقية بمحافظة حضرموت، الأستاذ …