الرئيس الزُبيدي يحذر: الشعب تحمل سياسات التسويف والمماطلة زمنًا طويلًا وقد نفد صبره


(عدن السبق) خاص:
حيا الرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي شعب الجنوب بالذكرى الـ 7 لـ ‎#اعلان_عدن_التاريخي.

وقال الرئيس الزُبيدي “نعتز بصمودكم الأسطوري والتفافكم حول قضيتكم وتفانيكم في الدفاع عنها، و نقف بإجلال وإكبار أمام ما قدمه الشهداء الأبرار فداءً لهذا الوطن ” مؤكدا أن ‎#اعلان_عدن_التاريخي لحظة تاريخية شكّلت تحولاً محورياً في مسار نضال شعب الجنوب و يمثل تجسيداً نضالياً عن استحقاق تاريخي تعثّر كثيراً.

وأوضح الرئيس الزُبيدي ” قطعنا عهداً على أنفسنا أن نسير على درب الشهداء حتى استعادة دولة الجنوب، وأن نظام صنعاء دأب على إخراج قضية الجنوب من دائرة اهتمام المبادرات الأممية منذ 1994م ليكون إعلان 4 مايو ثمرة جهود عظيمة لوحدة الكيان السياسي الحامل لقضية شعب الجنوب.

وأشار الى أن الهدف من إحياء هذه المناسبة ترسيخ الشعور الوطني لدى الأجيال بأهمية هذا الاستحقاق وأن المجلس الانتقالي كيان وطني يمثل قضية الجنوب وثورته التحررية بمساريها السلمي والمقاوم

وتابع “التفويض الذي حملتمونا إياه لم يكن تشـريفاً بل تكليفاً شاقاً ومسؤولية وطنية وتاريخية، و قطعنا شوطاً كبيراً في ترسيخ وجودنا داخليًا وإيصال صوت شعبنا إقليمياً ودولياً، وسنعمل على مضاعفة جهودنا خلال الفترة القادمة على المستويين الوطني والخارجي”

وعن الخدمات، حذر الرئيس الزُبيدي من استغلال معاناة المواطنين، قائلاً “نتفهم رمي الشعب بمسؤولية تفاقم الأوضاع على المجلس الانتقالي ونحذر من استغلال معاناة الشعب، وثقوا أن المعاناة لن تستمر ولن نكون إلا معكم في كل حال ومآل، وشعب الجنوب تحمّل سياسات التسويف والتأجيل والمماطلة زمنًا طويلًا وقد نفد صبره” ووجه حديثه لـ”المجتمع الدولي” بأن تدهور الأوضاع في البلاد يستوجب عملية سياسية شاملة غير مشروطة وشعب الجنوب لم يعد بوسعه التعاطي مع أي مبادرات لا تضع قضيته في طليعة جهود السلام، مشيرا الى أن التزام شعب الجنوب بنهج التفاوض كأساس لحل قضيته لا يغفل جاهزيته لأي خيارات أخرى.

وقدم الرئيس الزُبيدي شكره لقيادة التحالف العربي، قائلا لهم “جسدتم بوقوفكم إلى جانب شعبنا أبهى صور التضامن والمصير العربي الواحد، نبادلكم الوفاء والعرفان نظير ما قدمتموه من دعم وإسناد وتضحيات”.

وأشار الرئيس الزُبيدي بأن الانتصار على المشروع الإيران كفل تأمين أحد أهم المواقع الاستراتيجية في المنطقة، والتهديدات الراهنة في المنطقة تستوجب تأمين الانتصارات المشتركة وتجنب ربطها برهانات خاسرة

ووجه الرئيس الزُبيدي رسالة لـ”القوات الجنوبية والأمن” بأنهم حماة الجنوب والصخرة الصماء التي تتحطم عليها كل المؤامرات، والوطن يستظل بهاماتكم الشامخة والنصـر تصنعه سواعدكم وفوهات بنادقكم” وقال “نحن دعاة سلام وسنواصل دعمنا لكافة الجهود الإقليمية والدولية الهادفة لإحلاله و مثلما اتخذنا السلام نهجاً فلدينا الإرادة والعزيمة لحماية مكتسبات شعبنا ومصالحه الوطنية”.

شاهد أيضاً

العميد الوالي يؤكد على أهمية تعزيز جهود مكافحة الإرهاب بأبين

شدد القائد العام لقوات الحزام الأمني، العميد محسن بن عبد الله الوالي،