محافظ المهرة ووزير الدفاع يطلعان على الأضرار في عدد الطرق بالعاصمة الغيضة

(عدن السبق)متابعات:

اطلع معالي الأستاذ محمد علي ياسر محافظ محافظة المهرة، ووزير الدفاع الفريق الركن محسن الداعري، اليوم، على الأضرار التي لحقت ببعض الطرق والخطوط بالعاصمة الغيضة جراء الأمطار والسيول الناجمة عن المنخفض الجوي الذي تعرضت له عدد من مديريات المحافظة.

وخلال الجولة التفقدية – التي رافقهم فيها الأمين العام للمجلس المحلي الأستاذ سالم عبدالله نيمر، ووكيل المحافظة لشؤون العلاقات العامة الأستاذ محمد محسن رعفيت، وقائد محور الغيضة قائد لواء الشرطة العسكرية اللواء محسن علي ناصر مرصع – وقف المحافظ والوزير على حجم الأضرار بالمدخل الجنوبي والشمالي لمدينة الغيضة والطريق الموصل الى قيادة المحور وعدد من شوارع المدينة المتضررة وما أحدثته الأمطار والسيول الجارفة من قطع للطرق والشوارع.

كما اطلع المحافظ والوزير، على الجهود والأعمال الجارية التي الفرق الهندسية التابعة لفرع مؤسسة الطرق والجسور ومكتب الأشغال العامة في عملية فتح وصيانة الطرق، مستمعين من مدير فرع المؤسسة عبيد بن عتور، إلى الجهود المبذولة في فتح الطرق والصعوبات والعوائق التي تواجه العمل في الميدان.

وأشاد المحافظ المحافظ “بن ياسر” بالجهود الكبيرة التي تقوم الفرق الهندسية لمؤسسة الطرق، موجها بتذليل كافة الصعوبات وتقنين أوجه الدعم والعمل على مضاعفة الجهود لفتح الطرق المتضررة ورفع مخلفات السيول على الطرقات بما يمكن المواطنين من التنقل وعودة حركة السير أمام المارين والمسافرين على الطريق الدولي الساحلي.

وقال المحافظ: لم نستفق بعد من كارثة إعصار “تيج” التي أحدثت دمارا كبيرأ في البنية التحتية وشبكات الطرق والممتلكات العامة والخاصة وآلاف النازحين والمتضررين، ومازلنا نعالج تلك الأضرار بما لدينا من إمكانيات محلية شحيحة، مطالبا الحكومة بتحمل مسؤولياتها تجاه ما تعرضت له المحافظة من أضرار كبيرة نتيجة الأعاصير والتغيرات المناخية ودعم جهود السلطة المحلية في التعافي من الكارثة المدمرة.

وشكر المحافظ “بن ياسر” رئيس مجلس القيادة الرئاسي د. رشاد العليمي وأعضاء المجلس ودولة رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس النواب، على اهتمامهم وتواصلهم ووعودهم بتقديم الدعم والمساندة.. كما شكر وزير الدفاع لتواجده خلال فترة المختص الجوي .. مثمنا الجهود المبذولة من قبل جميع الجهات العسكرية والأمنية والمدنية وغيرها.

من جهته أوضح وزير الدفاع أن أضرار المنخفض الجوي كبيرة، معبرا عن ارتياحه لدور السلطة المحلية في سرعة فتح الطرق وإعادة خدمات الكهرباء وحركة السير على الطرق.

وأشار إلى أن المهرة صارت تعاني كثيرا من الأعاصير ، وأن المنخفض الجوي الأخير يشبه إلى حد كبير إعصار ‘تيج” إذ أحدث أضرارا كبيرة خاصة في قطاع الطرق، مشيدا بجهود السلطة المحلية في إصلاح وصيانة الطرق ومعالجة جزء جوانب من الأضرار وإعادة الخدمات بعد إعصار تيج رغم أن الكارثة تفوق إمكانيات المحافظة وتحتاج إلى تدخل عاجل من قبل الحكومة والوزارات المعنية والمنظمات الدولية المانحة لتعود الأوضاع الى طبيعتها ورفع المعاناة والضغط على قيادة المحافظة التي تصارع بما تمتلكه من إمكانيات.

رافقهم في الزيارة مدير عام مكتب الأشغال العامة المهندس خالد العماد وعدد من مدراء العموم والمختصين.

شاهد أيضاً

منسقية انتقالي أكاديمي كليتي التربية والعلوم بجامعة حضرموت تعقد اجتماعها الدوري لمايو

عقدت تنفيذيّة منسقية المجلس الانتقالي الجنوبي لأكاديمي  كليتي التربية